في أول أسبوع من شهر آب (أغسطس)، يحتفل العالم بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية. “أنا زهرة” ستشارك في هذا الأسبوع من خلال تحضير بعض المقالات والمعلومات المفيدة حول الرضاعة الطبيعية المفيدة للأم والطفل. واليوم، سنبدأ بسؤال تطرحه أمهات كثيرات حول إمكانية اتباع الرجيم خلال الرضاعة.

لا مانع من اتباع الرجيم خلال الرضاعة الطبيعية شرط أن يكون صحياً ومليئاً بالأطعمة المغذية للأم والطفل. يجب أن يتضمن رجيم الأم المرضّعة كل العناصر الغذائية الصحية، خصوصاً الحليب ومشتقاته الخالية من الدسم. كما يجب تناول كمية كبيرة من الخضار والفواكه الطازجة والمجففة للحصول على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن الضرورية.

ويجب تناول اللحوم الصحية كالدجاج المشوي واللحوم الخالية من الدهن وفيليه السمك، إلى جانب الإكثار من تناول المكسرات النيئة خلال الرضاعة. من جهة أخرى، يجب تجنّب كل الأطعمة المقلية والوجبات السريعة والحلويات الدسمة لأنّها تسبّب الوزن.

وينبغي للمرأة المرضّعة أن تشرب ما لا يقل عن ليترين الى ليترين ونصف الليتر من المياه يومياً، فالمياه هي العنصر الأساسي الذي يساعد على ادرار الحليب.

لذا يمكن للمرأة المرضعة اتباع رجيم صحي مليء بالعناصر التي يحتاجها جسمها وخسارة الوزن خلال الرضاعة. وتجدر الإشارة الى أنّ الرضاعة الطبيعية تحرق ما يزيد عن ٥٠٠ سعرة حرارية إضافية في اليوم الواحد.

 

اقرأ ايضا: