صحه الطفل في المدرسة – كيف تحافظ على صحه طفلك-media-4

ها قد انتهينا من إعداد بطاقات الأسماء وتقليم أقلام الرصاص وتجهيز الكراسات الدراسية وأصبح الطلاب جاهزين للعودة إلى مقاعدهم الدراسية مرة أخرى بعد إجازة صيفية طويلة. وها هم الأباء والأمهات منشغلون بتنظيم أوقاتهم لتوصيل أبنائهم وتحضير قائمة كل ما يتحسس منه أطفالهم لإعلام ممرضة المدرسة بها. فهم يمرون بضغوطات كبيرة وأوقات صعبة خاصة عند إقناع أطفالهم بالعودة إلى الحياة الدراسية بعد قضائهم أوقاتاً جميلة وممتعة خلال الصيف، ناهيك عن حرصهم على تأمين كل المتطلبات الدراسية لأبنائهم.

وفيما يلي تقدّم الدكتورة هالة فكري محمد الهجرسي، استشارية طب الأطفال في مستشفى برجيل بأبوظبي، نصائح شاملة للأبوين حول كيفية الانتقال السلس من العطلة إلى الحياة الدراسية:

1- التطعيم: معظم المدارس لا تقبل الأطفال الذين لم يتلقوا التطعيمات اللازمة. قم بزيارة طبيب العائلة قبل شهر على الأقل من افتتاح المدارس للتأكد من عدم حساسية طفلك لأي لقاح واسأل ممرضة المدرسة عن اللقاحات المطلوبة، علماً بأن أكثر اللقاحات شيوعاً هي التهاب الكبد الوبائي وشلل الأطفال والجدري.

2- فحص العيون: يعاني 1 من كل 20 طفلاً من عدم القدرة على الرؤية بإحدى عينيه. ننصح بزيارة طبيب الأطفال لفحص نظره وتحديد فيما إذا كان يعاني من مشكلة في عينيه وهل هو بحاجة لمراجعة اختصاصي العيون. فالطفل الذي لا يستطيع الرؤية بشكل واضح، لن يتمكن من أداء واجباته الدراسية على نحو جيد.

3- المعلومات الدقيقة: احرص دائماً على تحديث قائمة الطفل لأرقام الهواتف التي يمكن الاتصال بها في الحالات الطارئة، والتي تشمل رقم الأم ورقم الأب والمقربين والتي يحددها الوالدان. ومن المستحسن أيضاً تدوين رقم طبيب الأطفال وطبيب الأسنان. كما يجب إعلام ممرضة المدرسة بالأدوية التي يتناولها الطفل وإطلاعها على أي مشكلة صحية يعاني منها. وإلى جانب ذلك، يجب إعلام المدرسة بكل ما قد يقيد ويؤثر على أنشطته البدنية، مثل الربو ورباط الجنف أو الدمدمة القلبية.

4- النوم الكافي: قبل أسبوع من افتتاح المدرسة ابدأ في تعويد طفلك على النوم والاستيقاظ في الأوقات المماثلة لحياته المدرسية. فهذا مهم جداً، ليس لوضع نظام نوم له فحسب، بل حرصاً على تلقيه القدر الموصى به من النوم. أما بالنسبة للأطفال الذين لم يبلغوا مرحلة المدرسة بعد، فيوصى بنومهم لمدة 16 إلى 18 ساعة يومياً ومن 10 إلى 12 ساعة في المرحلة الابتدائية.

5- حقيبة الظهر السليمة: لا يجب أن تكون حقيبة الظهر ثقيلة لأنها تضغط كثيراً على كتفي الطفل وتعيق نموه السليم. اختر حقيبة الظهر ذات الحمالات المبطنة للكتف والظهر واحرص على أن تكون خفيفة وعلى توزيع ثقلها في أجزائها المختلفة. وتأكد أيضاً أن تكون الأشياء الأثقل قريبة من منتصف الحقيبة.

6- معالجة القلق: لا يشعر جميع الأطفال بالحماس لبدء الموسم الدراسي. صحيح أن بعضهم يحزمون كتبهم الجديدة قبل شهر من افتتاح المدارس، لكن البعض الآخر يشعر بالقلق الشديد نتيجة تعرضهم مسبقاً لحالات مزعجة أو بعدهم عن عائلتهم. وقد يرجع هذا القلق أحياناً لمشاكل نفسية غير معروفة. استشر طبيب الأطفال للتأكد من أن سبب هذا القلق ليس مشكلة بدنية، وعند تأكدك من ذلك، راجع اختصاصي الصحة النفسية مثل الطبيب النفسي أو الاختصاصي. فالصحة النفسية توازي بأهميتها الصحة البدنية.

7- وجبة الغداء الصحية: استفد من شهور الصيف لتحسين نوعية الطعام الصحي لطفلك. فالمقاصف المدرسية تقدم عادة المأكولات غير الصحية مثل رقائق الشيبس والمشروبات الغازية، علماً أن علبة المشروب الغازي بحجم 12 أونصة تحتوي تقريباً على 10 ملاعق صغيرة من السكر، وتناول علبة واحدة يمكن أن يزيد من مخاطر تعرض الطفل للبدانة بنسبة 60%. لذلك عليك تحضير وجبات الغداء الصحية التي تشمل الفاكهة والمكسرات ومنتجات الألبان قليلة الدسم. كما أن أطعمة الأطفال الصحية – مثل الفراولة المغمسة بالقليل من الشوكولا والحاوية على البندق، والموز المغطى بزبدة الفول السوداني القليلة الدسم – طعمها ألذ ومحببة للطفل. وعليك أيضاً التحقق من الأطعمة التي تقدمها المقاصف لطفلك، فإذا كانت غير صحية، اطلب من إدارة المدرسة تقديم المأكولات النظيفة.

8- تنظيم الوقت: لطالما كان الكسل عدو النجاح، فتنظيم حياة الطفل هو بمثابة الرادع له عن العادات السيئة. قبل افتتاح المدرسة، اجلس مع أطفالك وضع لهم جدولاً زمنياً للقيام بالواجبات المنزلية وتحديد أوقات مشاهدة التلفاز أو ركوب الدراجة مع الأخذ بعين الاعتبار الأنشطة التي يقومون بها بعد الانتهاء من المدرسة، وتخصيص الوقت للبرامج غير الروتينية مثل الحصص الرياضية وفنون الخطابة.

 

اقرأ ايضا: