e126.jpg

مكافحة السمنة... تقي من داء السكري

1. إن انتشار السمنة يتزايد بمعدلات مزعجة تصل إلى درجة الوباء في كل البلدان المتقدمة والنامية في جميع أنحاء العالم .
2. يعاني من زيادة الوزن أكثر من بليون شخص بالغ ، منهم 300 مليون – على أقل تقدير- مصابون بالسمنة الواضحة سريرياً ( مؤشر كتلة الجسم 30 كجم / م2 فما فوق ) .
3. إن السمنة هي عامل الخطورة الرئيس- الذي يمكن التحكم فيه- لداء السكري من النوع الثاني .

4. 1.7 بليون من سكان العالم معرضون –بدرجة كبيرة- للإصابة بالأمراض غير المعدية المرتبطة بزيادة الوزن مثل داء السكري من النوع الثاني .
5. إن زيادة الوزن هي المشكلة الطبية الأكثر شيوعاً في سن الطفولة في الوقت الحالي .
6. من الممكن أن تقلل الإصابة بداء السكري ( من النوع الثاني) من العمر المتوقع للمصابين بالنوع الثاني من داء السكري بمقدار 8 سنوات .
7. يعاني 80 % من المصابين بالنوع الثاني من داء السكري ( عند التشخيص ) من زيادة بالوزن .
8. يزيد كل كيلو جرام إضافي في الوزن من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري بمعدل 5% تقريبا
9. إن اليافعين المصابين بزيادة في الوزن تكون فرصة إصابتهم بزيادة الوزن أو السمنة في الكبر 70 % وترتفع هذه النسبة إلى 80 % إذا كان أحد الوالدين أو كليهما يعاني من زيادة بالوزن أو السمنة .
10. تشير التقديرات إلى أن نصف حالات السكري من النوع الثاني ( على الأقل ) يمكن منعها إذا أمكن منع الزيادة بالوزن لدى الكبار .
11. إن تعديل نمط الحياة ( بما في ذلك إتباع الحمية والنشاط البدني المعتدل ) من الممكن أن يقلل خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري بنسبة 60 % .

حقائق حول داء السكري :-

1. طبقاً لتقديرات الاتحاد العالمي لداء السكري يوجد 194 مليون مصاباً بداء السكري في أنحاء العالم ، وهذا الرقم مرشح للزيادة إلى 330 مليوناً بحلول عام 2025 م ، ويرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى النمو السكاني ، التعمير (زيادة متوسط الأعمار ) ، التمدن ، وشيوع نمط الحياة الكسول .
2. لا يدري 50 % على الأقل من المصابين بداء السكري حقيقة إصابتهم بالمرض ، وقد يصل هذا الرقم إلى 80% في بعض البلدان .
3. داء السكري هو السبب الرابع للوفاة في معظم البلدان المتقدمة ، وتشير التقديرات الحديثة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن 3.2 مليون حالة وفاة كل عام على مستوى العالم تُعزى إلى داء السكري ، أي 6 حالات وفاة كل دقيقة .
4. من المتوقع – بحلول عام 2025م – أن يزيد عدد المصابين ببداء السكري عن الضعف في أفريقيا ، ودول شرق المتوسط ، والشرق الأوسط وجنوب شرق أسيا .
5. إن المصابين بداء السكري معرضون للتنويم بالمستشفيات أكثر من غير المصابين به بمقدار ثلاث مرات .
6. في العادة يُنفق 5-10 % من ميزانية الرعاية الصحية العالمية على داء السكري ، وقد يصل هذا الرقم إلى 40 % في بعض البلدان بحلول عام 2025م ، إذا استمرت الزيادة في الإصابة بداء السكري حسب التوقعات الحالية .
7. إن داء السكري هو سبب الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية والسكتات ، وهو السبب المؤدي إلى العمى والقصور الكلوي في البلدان المتقدمة .
8. إن المصابين بداء السكري معرضون لإجراء عمليات بتر الطرف السفلي ، بمعدلات تفوق مثيلاتها لدى المجموع العام للسكان بحوالي 15 إلى 40 مرة .

حقائق حول الرياضة والنشاط البدني:

1. تشير التقديرات إلي أن عدم ممارسة النشاط البدني تسبب في مليون حالة وفاة على مستوى العالم عام 2002م .
2. تشير التقديرات إلى أن 60%من سكان العالم لا يمارسون – في العادة – النشاط البدني بالقدر الكافي ، وغالبا ما يكون الكبار في البلدان المتقدمة غير نشطين .
3. لا يمارس 10% من الكبار نشاطاً بدنياً أثناء أوقات الفراغ .
4. لا يمارس 60% من الكبار المعدل الموصى به من النشاط البدني وهو 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل يوميا .
5. تشير التقديرات إلى أن عدم ممارسة النشاط البدني تسبب 10ـ16 من حالات داء السكري.
6. إن المصابين بداء السكر يمكنهم ـ عن طريق المشي لمدة ساعتين يوما ـ خفض خطر الوفاة لديهم بصفة عامة بمقدار 39% ، وخفض خطر الوفاة بسبب الأمراض القلبية الوعائية بمقدار 34% في بعض الأقطار .
7. إن الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 18، 30 سنة ، والذين يتمتعون بمستوى لياقة بدنية متوسط أو منخفض معرضون لخطر الإصابة بداء السكري 6 مرات أكثر من أقرانهم الذين يتمتعون بمستوى عالٍ من اللياقة البدنية .
8. في أقطار صناعية معينة … يمارس الأطفال النشاط البدني بنسبة 70% أقل مما كان يفعل أقرانهم منذ 30 سنة .
9. تزيد (كل ساعتين زيادة في مشاهدة التلفاز) من خطر الإصابة بالسمنة وداء السكري .
10. يحسن النشاط المعتدل بمعدل 30 دقيقة يومياً من حساسية الخلايا للأنسولين .

حقائق حول الحمية والتغذية :-

1. إن ثلث العبء الناتج عن الأمراض على مستوى العالم يعود بشكل تقريبي لعوامل متعلقة بالغذاء .
2. إن الأفراد الذين يتعرضون لسوء التغذية في بداية حياتهم ثم يصبحون بدناء في الكبر معرضون بشكل أكبر للإصابة بأمراض مثل:‏ارتفاع ضغط الدم ،أمراض القلب و داء السكري في سن مبكرة.
3. في المتوسط تقضى العائلة 15 دقيقة في إعداد الطعام مقارنة بساعتين منذ سنوات معدودة .
4. يزيد خطر الإصابة بالسمنة لدى الأطفال مع كل كوب إضافي من المشروبات المحلاة يومياً .
5. يجب أن يتناول المصابون بداء السكري أليافاً أكثر من غير المصابين،حيث تساعد الألياف على منع مشكلات المعدة ، وتخفض مستوى الكولسترول .
6. إن الحميات منخفضة السعرات هي أفضل ما يؤدى إلى ترسيخ عادات غذائية صحية، وإلى المحافظة على الوزن بشكل فعال .
7. إن تناول الطعام أثناء الانشغال بإنجاز عمل ما،غالبا ما يؤدى إلى الإسراف في الأكل وزيادة فرص الإصابة بالسمنة .
8. إن التقليل من سوء التغذية في الحوامل من الممكن أن يمنع زيادة الوزن في أطفالهن في حياتهم المقبلة، ويخفف من أعباء السمنة .
9. تعتبر الحمية وحدها غير كافية لتخفيض الوزن بشكل مستدام ، ولابد من إرفاقها بممارسة الرياضة واتباع خطة غذائية منتظمة

Tags: الجسم, السكري, السمنة, كتلة


الصحة العامة –


أمراض واصابات

اقرأ ايضا: