b_49.jpg

علاج السمنة

يعتبر النظام الغذائى المحدد الأول لطريقة علاج السمنة وزيادة الوزن . ومن المستقر عليه علميا وطبيا أن اتباع نظام غذائي معين تحت إشراف طبي دقيق هو أفضل الطرق المتبعة لإنقاص الوزن . والبدانة ترجع الى الإفراط فى تناول الطعام مع بذل مجهود قليل ويلاحظ أن الإفراط ليس فى كمية الطعام ولكن فى نوع الطعام

والأطعمة التى تعمل على توليد كم كبير من السعرات الحرارية هى المقصودة والمستهدف تجنبها فى النظم الغذائية المستخدمة لعلاج السمنة . وعلى سبيل المثال نجد أن مائة جرام من الخيار تعطي 16 سعرا حراريا فى الوقت الذى يؤدى نفس الوزن من الفول السودانى الى توليد 600 سعر حراري وهكذا يمكن أن نري البدين يأكل قليلا ولكنه فى الوقت نفسه يزداد فى الوزن . والسبب يعود الى تناوله أطعمة ذات نسبة عالية من السعرات الحرارية التى سرعان ما تخزن على هيئة دهون فى الجسم .

وتتنوع الأنظمة الغذائية المستخدمة لعلاج السمنة والبدانة ما بين النظام الغذائي المنخفض السعرات , والنظام الكيميائي , أو نظام النوع الواحد وغيرها الكثير من الأنظمة الغذائية المشتقة من تلك الأنظمة ومن الضروري ممارسة رياضة بدنية أثناء اتباع نظام غذائي لإنقاص الوزن وهذه الرياضة من الممكن أن تكون مجرد المشي فقد ثبت أن المشي لمدة نصف ساعة يوميا يؤدي الى فقد نصف كيلو جرام من الوزن على مدى أسبوعين , كما يمكن القيام بعمل بعض التمرينات السويدية صباحا مع البدء بخمس دقائق فقد وزيادتها تدريجيا حتى تصل إلى ربع الساعة يوميا وهذه التمرينات يمكن ان تساعد على لإنقاص الوزن وزيادة نشاط البدين وجعله أكثر حيوية ونشاطا .

هناك العديد من الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن الزائد ولكن هناك أسس يجب مراعاتها قبل اختيار النظام المناسب والتى يمكن إيجازها فى لنقاط التالية :

 

  • أولا

قبل اختيار أي نظام غذائي لإنقاص الوزن الزائد من الضروري التأكد من أن هذا النظام ملائم للحالة الصحية وذلك عن طريق الفحص الاكلينكى الشامل وإجراء التحاليل الطبية المعملية التى تؤكد الحالة الصحية بدقة .

  • ثانيا

فى حالات النظام الغذائية والتى تعتبر مزيجا من النظم الغذائية المنخفضة السعرات والأنظمة الكيميائية مراعاة أنه لا يسمح بإضافة أو حذف أو استبدال أي من عناصرها لأن ذلك يضعف فاعلية النظام الغذائي .

  • ثالثا

تتميز الأنظمة الغذائية المنخفضة السعرات والأنظمة الكيميائية بإمكانية تناول أي كميات من العناصر الغذائية المذكورة فيها ما لم تتحدد كميتها .

  • رابعا

فى النظام الغذائي الواحد يمكن استبدال وجبات نفس اليوم ببعضها البعض .

  • خامسا

يمكن حذف مادة أو أكثر من أي وجبة ولا يمكن حذف الوجبة نفسها .

  • سادسا

استبدل وجبة العشاء بسلاطة خضاء أو فواكه طازجة مسموح به ولا ينقص من فاعلية النظام الغذائي وكذلك يمكن إعادة وجبة الغذاء ليلا بدلا من وجبة العشاء .

  • سابعا

يجب شرب عدد 2 وب ماء قبل كل وجبة .

  • ثامنا

تناول كميات كبيرة من السوائل المسموح بها مفيد أثناء عملية إنقاص الوزن ومن هذه السوائل : الماء , الشاي , القهوة , الكركديه , النعناع , القرفة , التليو , الينسون , عصير الليمون .

  • تاسعا

الجريب فروت يمكن أكله أو عصره ويمكن استبداله ببرتقال .

  • عاشرا

عند الشعور بالجوع يمن تناول الخيار والخس بين الوجبات ويمنع تماما تناول الفواكه بين الوجبات إلا عند الشعور بالإرهاق الشديد يمكن تناول الجريب فروت .

  • حادي عشر

يراعى أن يكون اللحم خاليا تماما من الدهون وممنوع الضأن كما يراعى أن تكون الدواجن منزوعة الجلد . .

  • ثاني عشر

يمكن استبدال السلاطة بخضار مسلوق والعكس صحيح ويمنع تناول البصل والجزر والفلفل الرومي بالسلاطة .

  • ثالث عشر

الخضار يسلق بالماء فقط وممنوع البطاطس والقلقاس والبقول ويمنع استخدام المرقة الطازجة أو المكعبات وغيرها .

  • رابع عشر

اللحوم بكل أنواعها يمكن شيها أو سلقها .

  • خامس عشر

مسموح بإضافة الملح والفلفل والبهارات والليمون إلى الطعام .

  • سادس عشر

يحذر لفترة تناول البلح , المانجو , التين , الموز , المشمش , العنب , القشطة الخضراء .

Tags: الوزن, الطعام, كمية


تغذية –


معلومات عن التغذية

اقرأ ايضا: