z1.jpg

الرياضة الأيزوميترية

ما معنى كلمة أيزوميترك ؟
كلمة أيزوميتريك : هى كلمة يونانية / لاتينية تعنى ( الطول المتساوى ) . ولكن دعنا وقبل أن نشرح لك ما هى التمرينات الأيزوميترية ، وما الذى تستطيع تقديمه لك ، دعنا نتكلم ونناقش لماذا أنت في حاجة لها ؟ الإنسان الآن أصبح يعيش في مجتمع أكثر راحة ورقيا وتقدما ، ولكن الإنسان دفع ثمن ذلك غاليا .

فقد انتشرت الأمراض الناجمة عن قلة الحركة والنشاط ، وأصبح الكثيرون يعانوا من أمراض السمنة ، وأدمن الكثيرون الحبوب المنشطة والمهدأة والمنومة والمسهرة والمقوية ، فالكثيرون منا الآن يتناولون الحبوب الصداع ، وآلام العضلات ، وأمراض السكر والضغط والقلب والسكتات المخية ، أما آلام الظهر والبطن والكلية ، فقد أصبحت أمراضا شائعة يتعايش معها الإنسان يوميا . منذ خمسون عاما كان كل ما يشكو منه الإنسان هو العمل المضني الشاق ، ولكنه ما كان يعلم أن هذا العمل الشاق هو خير ترياق ضد العديد من الأمراض ، التى أصبح شكو منها الآن نتيجة لقلة الجهد والحركة ، لذلك اتجه الإنسان إلى الرياضة والتمرينات الرياضية بكافة أنواعها ، علها تقيه علة هذه الأمراض

ولكن ليس في مقدور كل شخص الاشرتراك في نادى تلك التى أصبح الاشتارك بها يحتاج لثروة طالة وواسطة هائلة ، كذا الوقت الذى أصبح من أهم العناصر تدره خاصة بالنسبة للمجتمعات المتطورة والصناعية ، وتسوق على ما نقول انتشار ما يسمى بمطاعم الوجبات السريعة والجاهزة ، حتى الطعام الذى يجب أن يؤكل براحة وتأنى أصبحنا نتناوله سائرين على الأقدام ،وتفننا في الأغذية والوجبات الجاهزة والقاتلة انظر الى برامج التليفزيون المقالات الصحفية ، بل والانسان الذى يسير من حولك، تجده وكأن هموم العالم كله قد تجمعت على كاهلين ، نادرا ما تشاهد شابا ناضر البشر يسير في حيوية وناط ، الجميع صاروا شيوخا فيالعشرين من العمر ، المستوى الصحى واللياقة والمهارة البدنية تلاشت تماما ، ولماذا ؟ لأن معظمنا إن لم نكن جميعا لا نستخدم عضلاتنا ، ( من الضرورى أن يستخدم الانسان عقله ، ومن الضرورى أيضا أن يتخدم عضته وجسمهن قد خلقهم الله لهذا ) ونحن جميعا نعلم تماما النظرية الشهيرة ” نظرية الاستخدام ، الاهمال ” فالعضو الذى لا يستعمل أو يستخدم يضمر ويضعف .

وأنا لا أطلب هنا من جميع أفراد الشعب أن يصبحوا لاعبى كرة قدم ، أو مصارعة ، أو حمل أثقال ، أو حتى يمارسوا رياضة التنس أو الجرى ، وان كان الجميع في البلاد المتحضرة يصرون على ممارسة رياضة الجرى يوميا ، وأنا كرجل متخص في الرياضة والتمارين العلاجية ، أعلم تماما أن هناك قطاع كبرمن أفراد الشعب ملون ولا يغبون في ممارسة الرياضة ، إنهم في أحسن الحالات يمارسون الرياضة السلبية ، أى مشاهدة مباريات الكرة والتنس وغيرها ، لذلك أقدم لكم الحل الوحيد ولأكيد رياضة الأيزوميترك . الرياضة التى تقوى وتنط الجسم ن ولا تحتاج لمهارات أو أدوت أو مساحات ، بل حتى ولا وقت ، فهى تمارس فيمكان العمل وأثناءه ، بل أثناء ركوبك السيارة .

ما هى هذه الرياضة ؟

منذ فترة طويلة والمدربين العالمين المحترفين كذا الرياضيين ورجال الطب الرياضى ، وهم يدرسون بعناية فائقة العمل العضلى وطبيعة الحلية والنسيسج العضلى أثناء العمل والراحة والصحة والمرض ، في محاولة جادة منهم للنهوض والرقى بالأداء العملى والرياضى . وقد لوحظ أن الرقود الطويل في السرير نتيجة للحرص وعدم ممارسة الرياضة والحركة يصيب العضلات باترهل والرخاوة ، وبالتالى يفقد الإنسان قدراته على العمل والركة ، مما يزيد لأمر سوء ، ويزداد المريض مرضا ن وكان لابد من حل هذه المشكلة والتغلب عليها ، ومن ثم كانت الأبحاث والتجارب المكثفة .

وكانت واحدة من اهم التجارب التى أجريت في العديد من المراكز البحثية ، تلك التجربة التى أجريت على ضفدعة ، حيث ثبتت أحد قوامها على لوح خشبي ، بينما تركت القدم الاخرى حرة تحركها وترفس بها في جميع الجهات ، وكان المتوقع بالطبع أن القدم التى تركت حرة تعمل كيفما تشاء سوف تقوى عضلاتها وتتضخم ، مقارنة بالقدم المثبتة ، ولكن الغريب والمثير أنه وجد العكس تماما . فالقدم المثبتة قويت عضلاتها وتضخمت كثيرا عن تلك القدم الحرة كيف هذا ؟ لقد حاولت الضفدعة أن ترفس بكلتا قدميها الحرة والمقيدة تلك التى كانت تواجه بمقاومة ، عملت على تقوية العضلة قوتها وسرعتها ، وهنا فكر الباحثون ماذا لو استخدمت نتائج هذه التجربة على الانسان ؟ تم تدريب ضلاته ضد مقاومات ثابتة هل ستقوى وتنمو العضلات مثلم حدث مع الضفدعة ؟ أى هل تقوى العضلات في مقاومة العمل والقوة الثابتة مثلما يحدث مع القوى المتحركة ؟

وقد أطلق العلماء على هذه الطريقة الانقباض الأيزوميترى . الأعجب من هذا أن هذه التمرينات الأيزوميترية تتم دون إجهاد بدنى ، ذلك الذى يتبع بالضرورة ممارسة التمرينات العادية ، ومن ثم تصبح لهذه التمرينات الأيزوميترية فائدة عظيمة جدا بالنسبة للمعوقين وذوى القدرات المحدودة والمرضى . ( وكذا في أثناء العمل ، وفي المساحات الضيقة )  والأعجب ان هذه الانقباضات العضلية الأيزوميترية التى تمارس لمدة ستة ثوانى تعطى فائدة عضلية تبقى لأكثر من 24 ساعة . أخيرا نستطيع القول أن التمرينات الأيزوميترية ، هى نوعية من التمرينات ، لا تحتاج معدات خاصة ، وأنه يمكن ممارستها في أى مساحة وفي أى مكان وبأى ملابس . وأغرب شيء أن المدربين العالميين قاموا بتطبيق هذه النوعية على اللاعبين المحترفين في البايسبول وكرة القدم وحمل الأثقال وألعاب القوى والسباحة ورمى الجلة .

وأثبتت في الجميع الحالات مستوى عالى من الكفاءة ، واليوم يطبق هذه التمرينات ضباط وجنود الغواصات . المهم ما قدمته هذه التمرينات للمحترفين والأبطال العالميين ، يمكن أن تقدمه لك ,قد لا تكون فى حاجة لأن تصبح رياضى محترف أو بطل ذو عضلات ضخمة , أو من منتخب الغواصات ورجال البحرية , ولكنك بالتأكيد تريد أن تصبح فى صحة ولياقة جيدة , وأن تكون ذو صدر ممتلئ وبطن مشدودة وعضد قوى , وأن تصبح لياقتك البدنية تمكنك من أداء الأعمال اليومية بسهولة بسهولة ويسر , دون إجهاد كل ذلك تحقق لك التمرينات الأيزوميترية .

كيف تؤدى التمرينات ؟

  • الضغط الشديد ضد أغراض غير متحركة هذا هو القانون الأول . لممارسة الانقباض ( التقلص ) الأيزوميترى . وهذا الضغط اللانهائى أو الشديد جدا يتم لمدة ستة ثوانى , يتم عدها مثلما يعد المصور المحترف .
    • واحد , وألف وواحد .
    • اثنين , ألف واثنين .
    • ثلاثة , ألف وثلاثة .
    • أربعة , ألف وأربعة .
    • خمسة , ألف وخمسة .
    • ستة , ألف وستة .
  • حاول أن تتنفس طبيعيا أثناء قيامك بالضغط .
  • لا يجب أن تتوتر أو تنفعل أو تعرق .
  • إذا وجدت أن الثوان الستة كثيرة عليك جدا , حاول أن تتدرب على مدة أقصر , وبعدها ستجد أنك قادر على ان تقوم بأداء الثوان الستة فى سهولة ويسر . وبالقيام بأداء التمارين لمدة الستة ثوان سوف تصبح قادر على القيام بها لمدو عشر ثوان فى كل دقيقة , وبالطبع هذا ليس بالوقت الطويل كى نحصل على اللياقة والقوة للعضلات والجسم بصفة عامة  .

وبحيث تختفى المناطق الرخوة والمرتخية من جسمك , وتستعيد عضلاتك قوتها , وتشعر بحياة وحيوية جديدة تغمر كل أعضاء جسمك , وفتتسطح بطنك ويقوى ظهرك , وتنمو العضلات ساعدك وعضلات عنقك . المطلوب أن تنتقى  ما يناسبك ويتلائم معك , وما تشعر بأنه سيفيدك , وبعدها ضع برنامج محدد تسير عليه وتتمسك به , وسوف تشاهد أن وأصدقائك ما حدث عليك من تغير كبير , بعد حوالى شهر سوف تلاحظ تغير شامل , كفاءة , ونحافة , وقوام سليم , وفخر وعزة بالنفس , كل هذا يمكنك عمله والوصول إليه من خلال ممارستك للتمرينات الأيزوميترية .

 


تمرينات رياضية –


نصائح عامة

اقرأ ايضا: