s97.jpg

التعرف إلى اضطرابات الغذاء يساعد على علاجها

إذا عزف الشباب عن تناول الوجبات مع الأسرة بشكل متكرر ، وفضلوا تناول الطعام بمفردهم ، فقد يكون ذلك مؤشرا إلى إصابتهم بما يعرف باسم ” فقدان الشهية العصابي ” .

وينصح عضو الجمعية الألمانية لطب نفس الأطفال والمراهقين والطب النفسجسدي والعلاج النفسي بالعاصمة الألمانية برلين ، البروفيسور فرانك هيسلر ، الآباء بأن يدقوا ناقوس الخطر إذا ما لاحظوا أيضاً أن أولادهم المراهقين تحدوهم رغبة في إعداد طعامهم بأنفسهم ، أو إذا رفضوا تناول الطعام بدعوى أنهم تناولوا الطعام لتوهم . أومن الأعراض الأخرى المميزة لمرض ” فقدان الشهية العصابي ” اهتمام الشباب بشكل كبير بالمواد الغذائية ، وسعراتها الحرارية ، وممارستهم الرياضة بشكل كثير للغاية ، أو وزن أنفسهم على الميزان أكثر من مرة يومياً .

أو كلما تم التعرف إلى اضطرابات الغذاء لدى المراهقين في وقت مبكر ، أمكن علاجها بشكل أفضل . وبحسب البروفيسور هيسلر يكون لدى الشباب المريض ” بفقدان الشهية العصابي ” إحساس قليل بقيمة الذات وصورة مشوهة عن الذات ، ما يجعلهم يشعرون بأنهم بدناء للغاية على الرغم من نقص أوزانهم . وإلى جانب العوامل الوراثية أو الاختلالات الوظيفية بالمخ قد يرجع ذلك إلى أسباب أسرية أو اجتماعية أو مجتمعية ، منها على سبيل المثال هوس عام بالرشاقة والنحافة ، أو أُم تجرب الحميات الغذائية المختلفة باستمرار .

Tags: فقد, الوجبات, فقدان, الشهية, الشباب


الصحة العامة –


وقاية وعلاج

اقرأ ايضا: