اليابان تبني أكبر مصنع خس روبوتي في العالم-media-2

 

“ميجابوت” لا يبدو أنه يروج لشيء عدا فكرة المبارزات الحديثة للروبوتات العملاقة، مبارزات حقيقية وخطيرة، يجلس فيها الإنسان المتحكم بالروبوت في كابينة قيادة بداخله وليس معتمدًا على التحكم فيه عن بعد.

 

بعض المبتكرين الأمريكيين قرروا بناء روبوت ضخم أسموه “ميجابوت” لأجل المعركة، لكنها ليست معركة بالأسلحة والرصاص أو السيوف، وإنما لمعارك كرات الطلاء الملون، ثم قرروا تحدي الروبوت الياباني الضخم الخاص بشركة “سويدوباشي” للصناعات الثقيلة في هذا الفيديو، قائلين “يا شركة سويدوباشي، لدينا روبوت عملاق، ولديكم واحد ونحن ندعوكم إلى مبارزة”.

“ميجابوت” لا يبدو أنه يروج لشيء عدا فكرة المبارزات الحديثة للروبوتات العملاقة، مبارزات حقيقية وخطيرة، يجلس فيها الإنسان المتحكم بالروبوت في كابينة قيادة بداخله وليس معتمدًا على التحكم فيه عن بعد، هذا لن يكون دوريًا رياضيًا للروبوتات، وإنما يشبه أفلام الخيال العلمي والرسوم المتحركة اليابانية، التي يظهر فيها الروبوتات التي يتحكم بها بشر في الحروب.

لكن حملة “ميجابوت”، الروبوت ذي الأقدام الضخمة، لاقت إقبالًا جماهيريًا ضئيلًا في موقع “كيك ستارتر”، الخاص بطلب التمويل الجماهيري للمشاريع الناشئة، حيث جمع أقل من 4% من هدف المليون دولار الذي كان يريده.

لكن في نفس الوقت، يبدو أن صانعي الروبوت قرروا تعليق آمالهم على مباراة استعراضية دولية كبيرة كوسيلة للفت الأنظار إلى مشروعهم، مطلقين هذا الفيديو الذي يظهر الروبوت الخاص بهم وهو يتحرك، مع ترجمة يابانية في الأسفل لإيصال التحدي إلى شركة سويدوباشي للصناعات الثقيلة، لمصارعة روبوتهم “كوراتاس” في مبارزة العام القادم.

عندما تحدث هذه المنافسة، لا نعرف ما إن كان حلم صانعي “ميجابوت”، بمبارزات روبوتات مثل الرسوم المتحركة يدفع لأجلها المشاهدون وتثير حالة من الحماسة مثل المباريات، سوف يحدث، أم أنهم يحاولون محاولات فاشلة لمستوى أعلى من قدراتهم.

اقرأ ايضا: